ناحت النائحات وكتب الكتاب وتحدث الإعلام  وحلل المحللون وانتقد المنتقدون؛ وغربوا وشرقوا وكلا أدلى بدلوه، وكلا غنى على ليلاه ...

       _شاهد اخر الأخبار الساخنة_

 

أسباب إنقطاع الرزق.. هذا الفيديو سوف يغير حياتك ويفتح لك الكثير من أبواب النعيم.. شاهد

 

 

تخلص من ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين ..هذة الاطعمة الموجودة في كل منزل تنهي مشكلتك للأبد وتجعلك تعيش مرتاح البال

_________________

على مايمر به وطني الحبيب اليمن .. جزيرة سقطت ، وجيشا شرعيا ضرب بالطيران ، واموالا تنهب جهار نهار ، وافواها مغلقة وصمت خيم وساد على الموقف ، الجميع يلهث سعيا،  يبحث عن حل وحلول ، يتطلع إلى كلمة رئيس محجور ، و نائب محصور ، وبرلمان لا يثور باع وطن من أجل  العملة الأعلى ثمن ، و قادة  جيش مغوار لا تتحرك إلا بأوامر قيادات عليا ، لا تتنفس  بل تمشى همسا ، ليس عن خوف أو جبن حاشا وكلا ، بل قلة حيلة وذات يد وامكانية ؛ خائفة مذعورة من  أخطاء الماضي !!. المقصودة .. ومؤامرات سوداء  منسوجة تحت ظلام ليال دهماء ...  وشيوخ قبائل لا تتنهد  بل قد تتردد؛ مرات ومرات ، ومليشيات قذرة  لا تعلم ما حجم معاناة شعب  مكلوم  مظلوم  ووباء يشتد ضراوة ، لا إمكانيات ، يفتك بالناس ... شعب يأتيه الموت في كل المرات ، بعدة اسباب أوبئة ومليشيات ونيران صديقة حتى من اماكن مأمونة ..

وتحالف جاء لنصرة شعب واعادة شرعية ، فقام عليه يرقص طربا على جثث شعب مطحون ، ليس فحسب ؛ بل انتهج سياسة اعطوني حق اعانتكم جزراً ، وسواحل  وموانئ ، ومطارات ... وصلاحيات سيادية ... هذا يريد جزيرة !!! وذاك يرد المنفذ !!. كي  ينفذ ، ذهبا أسود ، وكل ذاك على أرضى  وفى  وطني ، فلك الله يا بلدي فأنا اليمني أتجرع فيك مرا حنظل ..  و ما زال البعض يصفق  ومازال البعض يعلق ، آمالا  على من قدمنا من أجله أرواح تزهق ، ظنا منا بأنا نحن وهو فى نفس الخندق .. طق طق طرنطق !. غدر الغدار بنا ومازلنا إياه نتملق .. ظنا منا أنه  من سيخرجنا من هذا المأزق ،،،

ما الحل اذن يا معشر قومي  يا أهل النخوة وأهل الحق المطلق ، أيا عجبا !.  أننتظر الباغي  بنا يعبث  والوطن الغالي يتمزق .. أو لا ترون بأنا نغرق نغرق .. يكفي آمالا وردية  و أحلام يقظة لا تتحقق !. يكفي  مأساة ملهاة يا احرار بلادي بلا زورق ..  .. توحيد الصف ومعرفة الخلل وكفاح مسلح ليس بجيش منظم سينالوا منه !!. اموالا وعمالة وخيانة ودعارة به تعبث ،  بل رجال تأتيهم يحبون الموت كم يحب أعداءهم  الحياة شعث غبر كلا يحمل زاده وعتاده ، وعمر المختار خير دليل لنا وثق ، نحن قوم لا نستسلم ننتصر أو نموت من مات على حقه أو عرضه أو على أرضه فهو شهيد  فهذا الحل سديد  ... جميعا  صغارا وكبار ، شيوخا قادة ، عسكريين  ومجاهدين وقيادة حكيمة لهذا الجمع يتبارك ،،، لينظر الله إن عملنا بأسباب النصر سينصرنا وسيكتب لنا اجرا ذخرا يدرك ...  استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ودمتم فى رعايته وحفظه