المواقف الوطنية يجب ان لا تتجزأ كما أن جهود ومبادرات تعزيز توحيد الصف الوطني لا يجب أن تكون من طرف واحد بل هي خطوات مشتركة وبإرادةصادقة من جميع الأطراف إعلاءً لمصلحة الوطن العليا ولأجل الحفاظ على اللحمة الوطنية وتعزيز التواصل والتراحم، بين اطياف الشعب اليمني الحر .

نجد اليوم الوطنيين الاحرار العقلاء يدعون لتجاز الظرف الإستثنائي الذي تمر به البلد وإلى توحيد الصف ضد مليشيا الإنقلاب الكهنوتية المنقلبين على الشرعية الدستورية الحاملين مشروع الدمار والموت مليشيات  تخلف تسعى لعودة النظام الإمامي الكهنوتي المتخلف .

       ________شاهد أيضاً________

جريمة كبرئ.. رجل يغتصب أبنته المطلقة ويجعل وزارة الداخلية تلاحقه.

 

بعد وصول الحوثيين إلى الجوبه ..«المقدشي» يكشف عن خيانة ضباط رفيعين في مارب و « بن عزيز» يصدر مذكرة بإعتقال قائد عسكري كبير في «الشرعية» ؟! من هو وماذا صنع ؟! (صورة+ الاسم+ وثيقة)

 

 

كيف تعرف ان زوجتك شبعت واستمتعت معك فوق السرير او العكس هذه هي كلمة السر.

 

نهاية مأساوية غير متوقعة للأمير محمد بن نايف .. شاهد ماذا صنع به ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"؟؟

 

عاجل.. الجنرال علي محسن الأحمر يغادر غاضباً صالة إجتماعات خاصة بمفاوضات الحكومة الجديدة ويتوعد بإفشالها" شاهد. السبب!!

 

ماذا يحدث في الرياض بين الشرعيه والمسئولين السعوديين ..هناك مفاجئات خطيره .تفاصيل

 

خبر عاجل وردنا الآن من شركة "النفط اليمنية" في العاصمة صنعاء.

 

41 غارة على مأرب ..انباء عن تحرير وادي حلحلان وفتح خط صنعاء"

 

قرار سعودي صادم للمغتربين اليمنيين في المملكة ( شاهد تفاصيل أكثر )

 

التحالف يساوم صنعاء على مأرب.. مغريات سياسية وضغط عسكري (تفاصيل)

 

عاجل | "جباري" يدعو اليمنيين إلى طرد التحالف من اليمن"

ونجد ايضاً من يكرس التفرقة ويشق الصف وكما نعلم ان التفرقة تعد من أكثر العوامل التي تهدد أنهيار الدولة الممثلة بالشرعية في الوقت الرأهن وتساعد على تممد المليشيات واستمرارها بالسيطرة على المحافظات التي تقع تحت إداراتها.

يا للخزي والعار لم لايفهم ولايعى معنى الوطن والأنتماء اليه لم لا يعتبر ولايعترف بالأخطاء التي كانت السبب في تمكين سيطرة المليشيات على مؤسسات الدولة وتحويلها الى فقاعة غير قادرة على حماية الشعب وغير قادة على توفير ابسط مقومات الحياة .

حان الوقت للتغيير من سياستكم الفاشلة والسيئة و الممتلئة بالحقد والكراهية والمتصرفة بحماقة وغباء وجهل والملازمة أساليب التطرف اللا محدود تجاه بعضهم البعض .

ختاماً نناشد كل القوى السياسية في البلد ضبط شهيتها عن مصالحها التوزيرية والنظر الى مصلحة اليمن والتحديات الكبرى التي يواجهها ،،،، فالعالم اليوم يعاني كثيراً من تفشي وأنتشار جائحة كورونا ونحن مازالت لدينا الفرصة للعمل و أخذ الامر على محمل الجد واليقظة في مواجهة فيروس كورونا بكل الطرق والوسائل المتاحة .